عبّارات من ها تيان إلى مطار فو كووك (PQC)

عبّارات من ها تيان إلى مطار فو كووك (PQC)

ركاب ليس رقمًا

خيارات أخرى

النقل من ها تيان إلى مطار فو كووك

  • عبّارة
    $ 12.05
  • القطارات غير متوفرة
  • حافلات غير متوفرة
  • طيران غير متوفرة
  • سيارات الأجرة غير متوفرة
  • شاحنات غير متوفرة

حقائق عن العبّارة من ها تيان إلى مطار فو كووك

أرخص عبّارة‏13 US$
أسرع عبّارة1 ساعة و‫15 دقائق
أبكر عبّارة6:40 AM
آخر عبّارة12:30 PM
خطوط العبّارة اليومية6
المسافة63 كم
شركات العبّاراتPhu Quoc Express

الخطوط الرائجة في فيتنام

كيفية الانتقال من ها تيان إلى مطار فو كووك, بالعبّارة

العبّارة بلا ريب وسيلة جذابة للسفر بين ها تيان ومطار فو كووك, . تغادر العبّارة من ها تيان إلى مطار فو كووك, بشكل منتظم حسب جدول المواعيد. ننصح بحجز تذكرة العبّارة مقدمًا، لا سيما إذا كنت تخطط للسفر خلال موسم الذروة أو العطلة الأسبوعية أو الإجازات الرسمية. احجز عبر الإنترنت لتريح نفسك من الانتظار طويلًا في الصف عند الميناء ولتضمن سريان رحلتك كما خططت لها. قد يمثل السفر بالعبّارة مِحنةً حقيقيةً لمَن يعاني دوار البحر، إلا أنها غالبًا ما تكون الوسيلة الوحيدة للوصول إلى أجمل الجزر، لذا هيئ نفسك وانطلق في مغامرتك!

كم تبعد المسافة من ها تيان إلى مطار فو كووك, ؟

إذا نويت السفر من ها تيان إلى مطار فو كووك, بالعبّارة، فستقطع مسافةً قدرها 63 كم.

كم يستغرق الوصول من ها تيان إلى مطار فو كووك, بالعبّارة؟

يستغرق الوصول من ها تيان إلى مطار فو كووك, مدةً تتراوح بين {hours, plural, one{# ساعة} few{# ساعات} many{# ساعة} other {# ساعة}} ‫15 دقائق و{hours, plural, one{# ساعة} few{# ساعات} many{# ساعة} other {# ساعة}} ‫15 دقائق. قد يختلف الأمر حسب نوع السفينة: سريعةً أم بطيئة، والطريق: مباشرًا أم يتضمن مرافئ أخرى، وحالة الطقس: فلا ود بين العبّارات والرياح والأمطار. ينبغي أن تتوقع كذلك تأجيلًا في الرحلة أو إلغاءَها إذا كان الطقس عاصفًا أو كان موعد رحلتك خارج الموسم. ننصح بشدة في حالة الترانزيت ألا تخطط للتوجه للرحلة التالية مباشرةً بعد الموعد المتوقع لوصول العبّارة - حتى لو كان الطقس هادئًا؛ فالبحر غير متوقع وقد يحدث ما يؤدي إلى التأخير.

كم تبلغ تكلفة السفر من ها تيان إلى مطار فو كووك, بالعبّارة؟

تقوم الشركات الآتية على خط ها تيان – مطار فو كووك, : .
للتذاكر أسعار مختلفة، أرخصها تكلّف فقط، وأغلاها تكلّف . احرص قبل شرائك التذكرة على معرفة ما يتضمنه سعرها، فقد تشير إلى حد الأمتعة المسموح به، ودرجة المقعد، وإضافات أخرى - كالماء، والوجبات الخفيفة، إلخ.

ضروريات السفر بالعبّارة

  • ننصح بشراء تذكرتك مقدمًا، خاصةً إذا كانت المراكب القائمة على خط رحلتك صغيرة الحجم ولا تقدم إلا عددًا محدودًا من الرحلات يوميًا. الحجز مقدمًا مهم كذلك خارج الموسم كأهميته في موسم الذروة. لا بأس أحيانًا بالقدوم إلى الميناء وركوب العبّارة التي يحين دورها، لكن تذكّر أن هذا لا ينطبق على كل الوجهات، وقد يؤول الأمر إلى انتظارك عدة ساعات حتى موعد المغادرة التالي، وقد تُضطر إلى تغيير ما خططت إليه.
  • يعتمد النقل البحري اعتمادًا كبيرًا على حالة الطقس. هذا ينطبق إلى حد كبير على خطوط البحر المفتوح التي تكون بين الساحل والوجهات الواقعة في البحر المفتوح، وكذلك بين الجزر المتناثرة وبعضها في عرض البحر. إذا كانت الأمواج مرتفعة، فغالبًا ما تنعزل الجزر عن الساحل، حتى الجزر القريبة منه - وقد تتلقى السفن أمرًا بالبقاء في الميناء. لذا، ضع في اعتبارك احتمالية تأخر الرحلة أو إلغائها إذا كان الطقس عاصفًا. كذلك، قد تعيق الرياح العاتية والأمطار الغزيرة مجرى رحلتك البحرية. لذا، ضع ذلك في الحسبان عند وضع خطط السفر.
  • غالبًا ما يعني ارتفاع رسوم التذاكر وصولًا أسرع، وقد يكون تفاوت السعر كذلك بسبب اختلاف درجات المقصورات. تحقق دائمًا من المدة التي تستغرقها رحلتك - فقد يستحق الأمر أن تدفع مبلغًا أكبر لتقطع رحلتك في ساعة بدلًا من ثلاث ساعات، أليس كذلك؟ مدة الرحلة عامل مهم إذا كانت تعاني دوارَ البحر. لذا، فإن اختيارَ التذكرة الأرخص قد يناسب حالًا دون حال.
  • يتميز اللانش بوصوله إلى الوجهة في أقصر وقت ممكن، وكذلك قوارب القطمران السريعة، لكنها تستغرق وقتًا أطول قليلًا. يتوفر في بعض الخطوط سفن أبطأ ومراكب ليلية أيضًا، ما قد يكون خيارًا حكيمًا إذا كنت مستعدًا لقضاء ليلةٍ على متن العبّارة. بل إن هذا الخيار يوفر عليك مبلغًا من المال يمكنك ادخاره واستغلاله في غرفة فندقية. غير أننا ننبه مجددًا أن الرحلات البحرية الطويلة قد لا تناسب كل أحد.
  • إذا كنت معرضًا لدوار البحر، فتناول دواءً قبل نصف ساعة من الصعود إلى العبّارة، لا عندما تأتيك نوبة الدوار - وإلا فلن يكون الدواء مجديًا. احرص قدر الإمكان على اختيار البقاء على سطح السفينة لتشعر بنسيم الهواء العذب على صفحات وجهك. في السفن التي تحتوي على أكثر من طابق، الطابق السفلي هو الذي يكون أكثر استقرارًا، أما العلوي فغالبًا ما يكون أشبه بالرقص!
  • بصفة عامة، احرص على اختيار عبّارات السيارات الكبيرة والأكثر استقرارًا أو قوارب اللانش إذا كنت عرضةً لدوار البحر. فالأُولى تعطيك شعورًا بالثبات حتى في الجو العاصف، والأخرى تتميز بسرعتها. تجنب العبارات الشبيهة بالقطمران، فإنها تركب الموجة ولا تقطعها، أي إنك ستشعر طوال الرحلة بالتقلبات صعودًا وهبوطًا. إذا صادف أن اخترت القطمران، فاتبع توصياتنا أعلاه.
  • العبّارة ليست الوسيلة الوحيدة للسفر بين الوجهات. لا شك أنها تتيح رؤية بالمناظر الخلابة، لكنها أعلى سعرًا، وقد تستغرق وقتًا أطول مقارنةً بالطائرة أو الحافلة. تحقق قبل انطلاقك مما إذا كانت الجزيرة التي تتجه إليها متصلة بالبر الرئيس بجسر - فكثير من الجزر القريبة من الساحل كذلك.
  • لا تنس أبدًا ارتداء سترة النجاة. تختلف اللوائح والقوانين بشكل كبير حول العالم، وفي بعض الدول تكون أكثر أريحية من غيرها. مهما يكن، فالمفترض على كل الركاب أن يرتدوا سترة النجاة. إذا لم تستلم سترةً، فلا تتردد بالسؤال عن مكان الحصول عليها.
  • تذكر أنك قد تُضطر إلى دفع رسوم خاصة بالميناء في الأرصفة البحرية في بعض الوجهات. بوجه عام، لا يشمل سعر التذكر هذه الرسوم، وينبغي دفعها عند الوصول.
  • اطّلع على مراجعات المسافرين، فهذه أفضل طريقة لتحديد توقعاتك من الرحلة بالعبّارة. اقرأ تجاربهم لتتمكن من الاستمتاع برحلتك البحرية لأقصى درجة.